مؤسسة الضمير تدين اعتقال قوات الاحتلال النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار وعدد من المواطنين في الضفة الغربية

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين بأشد العبارات الممكنة إقدام قوات دولة الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال النائب خالدة جرار ، النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني و06 أخرين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية .

وفقا للمعلومات المتوفرة لدي مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، فأنه في الساعات الأولي من فجر اليوم الأحد الموافق 02 يوليو 2017  اعتقلت قوات الاحتلال النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار (53) عاماً ، بعد اقتحام منزلها في حي الإرسال في مدينة البيرة , وقامت بتفتيشه وقلب محتوياته، ثم اقتادتها إلى جهة مجهولة دون معرفة الأسباب , بالإضافة إلى 06 مواطنين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تعبر عن تضامنها مع النائبة خالدة جرار وكافة المعتقلين لدى قوات الاحتلال ، وإذ تري أن اعتقال جرار  يأتي في إطار سياسة إسرائيلية ممنهجة تستهدف تقويض النظام السياسي والأساسي الفلسطيني عبر الاستهداف بالاعتقال لعدد من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخبين والبالغ عددهم (13) نائب .

كما وترى الضمير إن اعتقال أعضاء المجلس التشريعي واستمرار احتجازهم ، يشكل انتهاكاً للحقوق الأساسية ولأبسط الأعراف والمواثيق الدولية و القيم الإنسانية والأخلاقية والديمقراطية ، وتعتبر من بين الجرائم والمخالفات الجسيمة لاتفاقية جنيف الرابعة , وتعدياً سافراً على المؤسسات الشرعية الفلسطينية ، وتدخلاً مرفوضاً في الشأن الفلسطيني الداخلي ومساساً فاضحاً بالحصانة التي يتمتعون بها ، وفقا للاتفاقيات السياسية والدولية .

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تدين وتستهجن إقدام قوات دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي على اعتقال النائبة خالدة جرار واعتقال عدد من المواطنين ، فإنها  تطالب المجتمع الدولي الوقوف أمام مسؤولياته وسرعة التحرك والضغط على دولة الاحتلال وحكومتها للإفراج الفوري عن النائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار  وكافة المعتقلين في سجون الاحتلال.

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان - قطاع غزة

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي