الضمير تطور الزاوية المكتبية الخاصة بكتب حقوق الإنسان داخل المكتبة الرئيسية لجامعة الاقصى بمدينة غزة

طورت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان يوم امس الاثنين الموافق 14 أغسطس(اب)2017، الزاوية المكتبية الخاصة بكتب حقوق الإنسان داخل المكتبة المركزية لجامعة الاقصى بمدينة غزة، والتي تم انشائها سابقاً من قبل الضمير داخل مكتبة الجامعة، وذلك من خلال اضافة عدد من المطبوعات الحقوقية القانونية الصادرة عن مؤسسات حقوق الانسان والمؤسسات النسوية في قطاع غزة داخل هذه المكتبة، يأتي هذا النشاط ضمن أنشطة مشروع ترويج ثقافة حقوق الإنسان بدعم وتمويل من قبل مؤسسة الصندوق الوطني للديمقراطية NED)) National Endowment For Democracy The

  تم وضع الكتب والاصدارات داخل مكتبة الجامعة بحضور الدكتور نبيل البحيصي عميد المكتبات بجامعة الاقصى، والاستاذ وليد طافش مدير الانشطة الطلابية بالجامعة والأستاذ علي شقورة، منسق برنامج بناء القدرات لدي مؤسسة الضمير، وعدد من موظفي المكتبة، وفريق أصدقاء الضمير من طلبة جامعة الاقصى.   

هذا، وقد أوضح شقورة ان مؤسسة الضمير لحقوق الانسان عازمة وفق خطتها الاستراتيجية على تطوير الزاوية المكتبية الخاصة بكتب حقوق الانسان والتي انشأتها في ست جامعات فلسطينية بهدف نشر ثقافة حقوق الانسان بين أوساط طلاب/ات الجامعات ومساعدتهم على الاستعانة بهذه الكتب كمرجع لتنمية قدراتهم البحثية في مجال حقوق الإنسان، معرباً عن سعادته بالتعاون بين الطرفين من أجل ضمان خدمة تعليم ونشر حقوق الإنسان بين فئات المجتمع الفلسطيني المختلفة، وخاصة فئة الطلاب معتبراً إياهم شباب وبناه المستقل، كما وحثهم على الاستفادة من هذه المكتبة والعمل على نقل ثقافة حقوق الإنسان إلي أقرانهم.

من جانبه توج الدكتور نبيل البحيصي عميد المكتبات بجامعة الاقصى، بالشكر لمؤسسة الضمير لحقوق الإنسان على ما تقدمه من مجهودات حثيثة على جميع الأصعدة في تعزيز ونشر وتعليم ثقافة حقوق الإنسان، وكذلك الدفاع عن حقوق الإنسان داخل الجامعات وخارجها، كما واثنى على التعاون المشترك بين الطرفان من أجل ضمان خدمة وتحقيق الهدف المشترك وهو تعليم ونشر حقوق الإنسان بشتى الطرق بين الطلبة الجامعيين ، حيث أن تعليم ونشر حقوق الإنسان في واقع الأمر، يشكل حقاً أصيلاً من حقوق الانسان باعتباره قائما على أن إعداد الإنسان المؤمن بقيم ومبادئ حقوق الإنسان بحيث يمارسها في سلوكه اليومي من منطلق تمسكه بحقوقه والتزامه بواجباته تجاه حقوق الآخرين واحترامها والدفاع عنها.

انتهي،،،

مؤسسه الضمير لحقوق الإنسان-غزه

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي