مؤسسة الضمير دولة الاحتلال تتعمد قتل الأبرياء وترهيب المدنيين الفلسطينيين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تابعت بقلق واستهجان شديدين الجرائم الإسرائيلية المتلاحقة التي أودت بحياة عدد من الفلسطينيين، وإصابة اخرين بجراح مختلفة في قطاع غزة.

فقد  شهدت مناطق متعددة في محافظات قطاع غزة والضفة الغربية خلال الأيام الماضية مواجهات بين مدنيين فلسطينيين وقوات دولة الاحتلال الإسرائيلي حيث بلغت عدد الإصابات 1250 إصابة , وتأتي هذه المواجهات بعد قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل .

حيث أنه وفقا للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير المستندة على شهادة شهود عيان، والمصادر الطبية الفلسطينية، فقد رصدت الضمير بتاريخ 8 ديسمبر 2017 وفي حوالي الساعة 11:00 صباحاً قيام قوات الاحتلال العسكري بقصف عدد من المناطق في محافظة شمال غزة، ما ادى الى اصابة 21 مواطن بينهم 7 أطفال و4 سيدات، واضرار مادية في المنازل والممتلكات، واستشهاد ماهر محمد محمد عطاالله 54 عاماً سكان محافظة شمال غزة " بيت لاهيا " .

وفي صباح يوم السبت الموافق 9 ديسمبر قصفت الطائرات الحربية للاحتلال موقع الادارة المدنية الكائن بمنطقة جباليا ما ادى الى اصابة الطفل كريم وسام أبو ناموس " عام ونصف " وقصف عدة أماكن نتج عنه استشهاد المواطن محمد محمد شعبان الصفدي " 28 عام " والمواطن محمود محمد العطل "28 عام ".

واثناء احداث المواجهات الجماهرية والتي حدثت يوم الجمعة والسبت 8-9 ديسمبر 2017 , نتج عنه استشهاد المواطن محمود عبد المجيد المصري " 30 عام " واصابة 160 مواطناً بينهم 20 طفل. 

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تستنكر بشدة هذه الجرائم الإسرائيلية التي تنتهك أبسط القواعد الأخلاقية والقانونية الدولية، كونها تعتمد على أسلوب ومنهج القتل خارج إطار القانون ، وإذ تشدد على ضرورة أن تسارع الدول الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 للتحرك الفوري لضمان إلزام دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي باحترام نصوص الاتفاقية الرابعة وبشكل خاص القواعد القانونية والأخلاقية التي تنظم حالة الاحتلال الحربي، فإنها :-

1. تجدد إدانتها الجرائم الإسرائيلية كافة التي باتت تعكس درجة استهتار القوات الإسرائيلية بأرواح المواطنين الفلسطينيين.

2.تدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف الجرائم الإسرائيلية كافة، وتطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

                                                          انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

 

 

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي