الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في الأراضي الفلسطينية تؤدي بحياة 04 مواطنين واصابة 880 آخرين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين بشدة الجرائم المقترفة من قبل قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية ، واستخدامها للقوة المفرطة في التعامل مع المواطنين أثناء التظاهرات المحتجة على قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة , والتي أسفرت عن استشهاد 04 مواطنين وإصابة 880 أخرين في كافة المحافظات الفلسطينية.  

وفقاً لتحقيقات المؤسسة، فأنه عند حوالي الساعة 13:00 من يوم الجمعة الموافق 15/12/2017  , أثناء توجه عدد من المشاركين من الشبان والأطفال في مسيرات شعبية إلى المناطق الحدودية في مناطق شرق محافظة رفح وخانيونس ودير البلح، ومدينة غزة، وشمال غزة , قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بفتح نيران أسلحتها الرشاشة والمتنوعة على المتظاهرين وأطلقت عشرات القنابل المسيلة للدموع ما أدى إلى  قتل مواطنين وهما المواطنياسر ناجي ابراهيم سكر (23 عاماً)، والمواطن / إبراهيم نايف ابراهيم أبو ثريا (29 عاماً) من ذوي الاحتياجات الخاصة  ، الذي يعاني من إعاقة حركية، حيث فقد ساقيه في قصف سابق لقوات الاحتلال ، ويتنقل على كرسي متحرك، وقد تم استهدافه بشكل مباشر من قناصة أحد الجنود ولم يكن يشكل أي خطر على الجنود ، مما يدلل على تعمد قوات الاحتلال في ايقاع أكبر عدد من الضحايا , دون تمييز والاستهتار بأرواحهم , فيما أصيب (227) فلسطينياً، في مختلف مناطق قطاع غزة، من بينهم (18 طفلاً)، ومسعفان، وصحفيان.

وفي ذات السياق شهدت محافظات ومدن الضفة الغربية والقدس مسيرات شعبية واحتجاجية استخدمت فيها قوات الاحتلال القوة المفرطة ضد المشاركين ، ما أدى إلى مقتل اثنين وهما المواطن/أمير عقل العدم، 19 عاماً, والمواطن / باسل مصطفى إبراهيم، 29 عاماً وإصابة (661) اخرين .

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تنظر بخطورة بالغة لحالة التصعيد المتواصل من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي، وخصوصاً تصعيد عمليات قتل المدنيين واستهدافهم باستخدام القوة المفرطة والمميتة غير متناسبة ضد المدنيين العزل ودون تمييز ، المتبناة رسمياً من قبل حكومة دولة الاحتلال، حيث أنها هي الدولة الوحيدة في العالم التي ترتكب هذا النوع من الجرائم علناً، وعلى ضوء، فإنها:

* تجدد إدانتها الجرائم الإسرائيلية كافة التي باتت تعكس درجة استهتار القوات الإسرائيلية بأرواح المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم , وصلت إلى استهداف بشكل متعمد معاق حركياً دون أن يشكل أي خطر عليه , في مخالفة لكافة الأعراف والمواثيق الدولية .

* تدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف الجرائم الإسرائيلية كافة، وتطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي