مؤسسة الضمير تختتم فعاليات حملة (زيادة نسبة مشاركة النساء في مجالس إدارة الجمعيات الأهلية)

غزة- اختتمت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بغزة يوم الثلاثاء الموافق 19/12/2017م وعلى هامش حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة فعاليات حملة مناصرة بعنوان (زيادة نسبة مشاركة النساء في مجالس إدارة الجمعيات الأهلية إلى 30% كحد أدنى) بجلسة تغريد عبر السوشيال ميديا تحت شعار (#30بالمئة_مشاركة_وأكثر) بحضور فريق الحملة ومجموعة من نشطاء/ات مواقع التواصل الاجتماعي، وقد وصل التفاعل خلال الساعات الاولى للجلسة لأكثر من نصف مليون حساب على تويتر.

وتأتي هذه الحملة التي بدأت يوم الثلاثاء الموافق الرابع عشر من نوفمبر/تشرين ثاني2017 واستمرت لمدة شهر كامل في إطار تنفيذ مشروع (المساهمة في احترام وحماية وتعزيز الحق في حرية تشكيل الجمعيات في قطاع غزة) الممول من الاتحاد الأوروبي والتي تهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة الفلسطينية في الحياة السياسية والعامة وذلك أسوةً بقرار المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في دورته السابعة والعشرين الداعي لزيادة نسبة مشاركة النساء في كافة المؤسسات بنسبة لا تقل عن 30%.

وأشارت م. سنابل أبو سعيد/ منسقة المشروع بأنه بدأت فكرة اختيار هذه الحملة من خلال الإعلان عن استقبال مقترحات لمبادرة حملة مناصرة حول الحق في تشكيل الجمعيات عبر الايميل وتم استقبال عدة مقترحات للحملة تم تقديمها من قبل عدد من المحامين/ات والاعلاميين/ات وممثلي مؤسسات المجتمع المدني ممن تم تدريبهم في بداية المشروع، وبعد فرز المقترحات المقدمة تم اختيار مقترح حملة المناصرة الأنسب من بينهم والتي تحمل عنوان (زيادة نسبة مشاركة النساء في مجالس إدارة الجمعيات الأهلية إلى 30% كحد أدنى)، وعقدت عدة اجتماعات مع فريق الحملة بوجود فريق عمل المشروع والمستشار/ أ. عبدالمنعم الطهراوي لمناقشة تفاصيل تنفيذ كافة أنشطة خطة حملة المناصرة، كما تلاها عقد ورشة عمل تدريبية مكثفة على أيدي مدربين/ات متخصصين استهدفت فريق عمل حملة، ثم بدء التحضير لإطلاق فعاليات الحملة من خلال تنفيذ زيارات ميدانية للجهات ذات العلاقة كالاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني، ومن ثم اطلقت الحملة عبر عقد مؤتمر صحفي افتتاحي بالتعاون مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين وبحضور فريق الحملة وعدد كبير من الإعلاميين/ات، وممثلين عن منظمة التحرير الفلسطينية، والأحزاب السياسية، ومؤسسات المجتمع المدني، وناشطات نسويات وغيرهم، وألقت خلال هذا المؤتمر أ.هالة القيشاوي جبر/ المدير التنفيذي لمؤسسة الضمير بيان صحفي أكدت خلاله على  أهمية مشاركة النساء في مجالس إدارة الجمعيات الأهلية لتمكينهم من صنع القرار ورسم السياسات، وبناءً عليه دعت باسم مؤسسة الضمير كافة المؤسسات والهيئات المحلية والحكومية ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية إلى المساهمة في إنجاح هذه الحملة انطلاقاً من مسؤوليتهم الأخلاقية والقانونية اتجاه تعزيز مشاركة النساء في مجالس إدارة المؤسسات الأهلية.

علماً بأنه تضمنت الحملة تنفيذ العديد من الأنشطة مثل: بث سبوت إذاعي، تنفيذ حلقة إذاعية، تنفيذ لقاء طاولة مستديرة، التوقيع على عريضة مطلبية مطبوعة كالتزام أخلاقي (ميثاق شرف) من خلال تنفيذ العديد من الزيارات الميدانية للجهات ذات العلاقة، كما تم جمع عدد كبير من التوقيعات على العريضة الإلكترونية عبر الانترنت، وتم خلال هذه الانشطة استهداف عدد من نواب من المجلس التشريعي، وممثلين/ات عن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية، والأحزاب والحركات السياسية، وممثلين/ات عن مؤسسات المجتمع المدني من مختلف محافظات قطاع غزة، وشبكات وتحالفات متعددة، ومحامين/ات، وإعلاميين/ات، وناشطات نسويات، واختتمت أنشطة الحملة بجلسة التغريد عبر السوشيال ميديا (فيس بوك، تويتر) على هاشتاق (#30بالمئة_مشاركة_وأكثر)

انتهى،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة
لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال على:
م.سنابل أبو سعيد – منسقة المشروع 
مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان- غزة
هاتف: 082826660
جوال: 0594550449

 

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي