الجرائم الإسرائيلية المتواصلة في قطاع غزة تؤدي بحياة طفلين وتصيب 23 اخرين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين بشدة التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، والذي أسفر عن استشهاد طفلين وإصابة 23 أخرين بجراح، على أثر تنفيذ الطائرات الإسرائيلية سلسلة من الغارات الجوية على عدد من المواقع في كافة محافظات قطاع غزة , والتي تعتبر هي الأعنف منذ حرب عام 2014 .

واستناداً لمتابعة الضمير، والمعلومات التي يعمل فريق البحث الميداني على توثيقها، فإنه منذ فجر يوم السبت الموافق 14 يوليو 2018 , قصف الطيران الحربي الاسرائيلي أكثر من (50) موقعاً من المواقع التابعة للمقاومة الفلسطينية في كافة أنحاء محافظات قطاع غزة , مما أوقع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين الفلسطينيين .

عند حوالي الساعة 6:00 من مساء اليوم نفسه , قصف الطيران الاسرائيلي مبنى مكون من 04 طوابق بجوار ساحة الكتيبة , وهو مكان ملاصق لمتنزه يرتاده الناس والأطفال , وهو مكان محاذي لدار عبادة , مما أدى إلى استشهاد طفلين وهما الطفل لؤي مازن كحيل 14عام والطفل أمير محمد النمرة 14عام وكلاهما من سكان الصبرة بمدينة غزة , إلى جانب إصابة 23 اخرين منهم طفلين وسيدة .

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تؤكد ان ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي يشكل انتهاكاً جسيماً ومنظماً لقواعد القانون الدولي الانساني , وتحللاً من التزاماتها كقوة احتلال تجاه المدنيين الفلسطينيين بحسب ما هو محدد في اتفاقية جنيف الرابعة التي تنطبق على قطاع غزة , كما ان ما قامت به اسرائيل من استهداف مبنى يقع بجوار منتزه وبجوار مكان للعبادة يشكل انتهاكاً واضحاً لمبدأين أساسيين من مبادئ القانون الدولي هما التمييز والتناسب , ويعتبر ذلك من قبيل جرائم الحرب .

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تنظر تستنكر بشدة هذه الجريمة الإسرائيلية التي تنتهك أبسط القواعد الأخلاقية والقانونية الدولية، كونها تعتمد على أسلوب ومنهج القتل خارج إطار القضاء، وإذ تشدد على ضرورة أن تسارع الدول الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 للتحرك الفوري لضمان إلزام دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي باحترام نصوص الاتفاقية الرابعة وبشكل خاص القواعد القانونية والأخلاقية التي تنظم حالة الاحتلال الحربي، فإنها :-

1. تعبر عن صدمتها الشديدة تجاه استمرار صمت المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة تجاه الجرائم الاسرائيلية .

2. تجدد إدانتها الجرائم الإسرائيلية كافة التي باتت تعكس درجة استهتار القوات الإسرائيلية بأرواح المواطنين الفلسطينيين.

3. تدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف الجرائم الإسرائيلية كافة، وتطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

4. تحذر من التصعيد المتزايد لجرائم قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، الأمر الذي ينذر بسقوط المزيد من الضحايا في قطاع غزة  حيث يستمر القصف في قطاع غزة حتى لحظة إصدار البيان، وسط أتساع رقعة التهديدات الإسرائيلية.

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

 

 

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي