مؤسسة الضمير تستنكر وتدين الاعتداء على الدكتور عاطف أبو سيف ، وتحمل الحكومة في غزة مسؤولية ضمان توفير الأمن للمواطنين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين حادثة الاعتداء التي تعرض لها الدكتور عاطف أبو سيف الناطق باسم حركة فتح في قطاع غزة , وتطالب النائب العام بفتح تحقيق جدي في الحادثة واحالة الجناة إلى المحاكمة .

ووفقاً للمعلومات المتوفرة للضمير فإنه عند حوالي السادسة من مساء أمس الاثنين الموافق ١٨/٠٣/٢٠١٩،  اعتدى عدد من الملثمين المسلحين على الدكتور أبو سيف، بالضرب المبرح بالهراوات أثناء تواجده هو وجاره السيد / عبد الحميد جاد الله  في أرض جاد الله  في منطقة العامودي غرب مدينة بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة , هذا وقد أدى الاعتداء إلى اصابة أبو سيف  بكسور في يده اليسرى وأقدامه ، وأصيب في الرأس، إضافة إلى رضوض في أنحاء الجسم، كما اصيب جاد الله بكسور ورضوض في أنحاء الجسم.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تنظر بخطورة لحادثة الاعتداء على الدكتور عاطف أبو سيف، وتعتبرها تطور خطير في ميدان الأحداث ، فإن مؤسسة الضمير تؤكد على مسؤولية الحكومة بضرورة ضمان توفير الأمن للمواطنين كافه، وتطالب الحكومة والنيابة العامة في قطاع غزة بالتحقيق الجاد في الحادثة والكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

انتهى

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

 

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي