الضمير تفتتح دورة تدريبية TOT متقدمة بعنوان "كيف تصبح مدرباً في مجال حقوق الإنسان"

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان وبتمويل من قبل مؤسسة الصندوق الوطني للديمقراطية NED)) للعام 2019  ، افتتحت يوم أمس الاحد الموافق 25 اغسطس(اب)2019، دورة تدريبية متقدمة tot)) بعنوان كيف تصبح مدرباً في مجال حقوق الانسان تستهدف 20 مشارك/ة من أعضاء فريق اصدقاء الضمير بواقع 30 ساعة تدريبية لمدة خمسة ايام متتالية في إحدى القاعات التدريبية المتخصصة للتدريب والمجهزة لوجستيا بمشاركة مدرب مختص في مجال اعداد قادة مدربين.

هذا وقد افتتح الدورة التدريبية كل من المدير التنفيذي لمؤسسة الضمير الاستاذة هالة القيشاوي(جبر)، ومنسق برنامج تنمية القدرات المبني على النهج الحقوقي الاستاذ علي شقورة، حيث أوضحت القيشاوي بان الدورة التدريبية تاتي في سياق بناء قدرات فريق اصدقاء الضمير من اجل خلق جيل قادر على التدريب في مجال حقوق الانسان، ضمن أنشطة مشروع ترويج ثقافة حقوق الانسان لطلبة الجامعات في قطاع غزة، كما واثنت على التزام الحضور من فريق أصدقاء الضمير والذي تم اختيارهم من بين الطلبة الذين استفادوا من تدريب تمهيدي في مجال حقوق الانسان نفذته الضمير لطلبة الجامعات، وأكدت على ان مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تسعى وفق خطتها الاستراتيجية الي بناء قدرات فريق اصدقاء الضمير كي يكون جزء اساسي من كيان المؤسسة قادرين على صنع التغيير.

 بينما اكد شقورة على ان هذه الدورة سيتبعها دورة تستهدف نفس الفئة لتدريبهم وتطوير قدراتهم حول الحشد والمناصرة والضغط كأداة فاعلة في نشر ثقافة حقوق الانسان عبر استخدام وسائل الاعلام الحديث، وانه سيتم الاستفادة المباشرة من مخرجات التدريب باشراك المستفيدين منها في تدريبات ستنفذها الضمير وفق خطتها السنوية، على أن يكون ذلك بإشراف فني من فريق عمل برنامج بناء القدرات والتدريب، لتحقيق الهدف من تمكين مدربين ومدربات من فريق اصدقاء الضمير قادرين على تدريب حقوق الانسان ونشر هذه الثقافة في المجتمع الفلسطيني، كما تطرق الي ان التدريب يحمل في طياته تقنيات التدريب التشاركي العملي من جانب والنظري من جانب اخر بحيث يغطي العديد من الموضوعات كماهية التدريب في مجال حقوق الانسان، والمهارات الأساسية الفعالة للمدرب والمدربة من أجل التواصل الفعال، مروراً بكيفية تحليل الاحتياج التدريبي القائم على اليات متعددة لضمان التخطيط الجيد واعداد مواد تدريبية تلبي هذا الاحتياج، مؤكدة على ان التدريب في نهايته سيمكن المتدربين من تقديم عروض تجريبية تساهم في تطوير قدراتهم كمدربين، واضاف شقورة بان التجربة السابقة في تدريب أصدقاء الضمير تكللت بالنجاح حيث ستقوم مجموعة من أعضاء الفريق الذين حصلوا سابقا على تدريب متقدم، بالعمل على تدريب اقرانهم من طلبة الجامعات في الدورات التدريبية التمهيدية خلال هذا العام .

انتهي

مؤسسه الضمير لحقوق الإنسان-غزه

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي