مؤسسة الضمير تستنكر حادثي التفجير اللذان استهدفا حاجزين تابعين للشرطة الفلسطينية في غزة

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين وتستنكر حادثي التفجير اللذان وقعا في قطاع غزة، واستهدفا حواجز الشرطة الفلسطينية أمس الثلاثاء جنوب غرب مدينة غزة. مما أدى لمقتل ثلاثة وجميعهم من مرتبات شرطة المرور والنجدة -جهاز الشرطة – بالإضافة إلى إصابة تسعة مواطنين أحدهم سيدة من المارة.

وبحسب المعلومات الميدانية لمؤسسة الضمير أنه وفي حوالي الساعة 10:45 مساءً من يوم الثلاثاء الموافق 27/8/2019، وقع انفجار استهدف حاجزاً لشرطة المرور والنجدة، يقع بالقرب من مفترق الدحدوح بحي تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة، وأدى الانفجار إلى مقتل اثنين من أفراد الشرطة خلال تواجدهما في مكان عملهما في الحاجز المستهدف، وهما: علاء زياد بدوي الغرابلي 33 عاماً برتبة مساعد، وسلامة ماجد سعيد النديم 31 عاماً برتبة ملازم، ونتج عن الانفجار إصابة ثلاثة مواطنين أحدهم سيدة من المارة.

وفي ذات السياق وعند حوالي الساعة 11:30 مساء اليوم نفسه، وقع انفجار ثاني، استهدف حاجزاً لشرطة المرور والنجدة، يقع على شارع الرشيد الساحلي "شارع البحر" بمنطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة. وقد تسبب الانفجار في مقتل أحد أفراد الشرطة، وهو/ وائل موسى محمد خليفة 45 عاماً برتبة ملازم، كما تسبب الانفجار في إصابة 6 مواطنين.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تعبر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للعمل الاجرامي الذي استهدف حواجز الشرطة، وتتقدم بخالص التعازي والمواساة والتضامن مع ضحايا هذه العمل الاجرامي وعائلاتهم ولكل أبناء شعبنا في حادثي التفجير , وعليه تطالب الضمير النيابة العامة والأجهزة الأمنية إلى اتخاذ جميع الإجراءات وتكثيف الجهود من أجل الوصول للجناة وتقديمهم للمحاكمة العدالة، كما تدعو كافة الأطراف وقوى المجتمع للتصدي لمحاولات زعزعة الأمن والاستقرار في قطاع غزة.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي