مؤسسة الضمير تدين حملة الاعتقالات الواسعة في الضفة الغربية التي طالت عشرات المواطنين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين بأشد العبارات إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال عدد من المواطنين في الضفة الغربية ، حيث تأتي هذه الحملة في سياق الانتهاكات المنظمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي للقانون الدولي ومعايير حقوق الانسان.

وحسب المعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير فقد شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية فجر اليوم الخميس الموافق 31/10/2019 طالت قيادات وعشرات المواطنين في الضفة الغربية.

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تجدد استنكارها للانتهاكات الجسيمة والمنظمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وترى ان السياسات التي تنتهجها سلطات الاحتلال تعتبر انتهاكاً لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتحللاً من التزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني , فإنها :

* تحمل سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة كافة المعتقلين داخل سجون الاحتلال .

* تطالب المجتمع الدولي بما في ذلك الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، للوفاء بالتزاماتها، وتحمل مسؤوليتها من خلال اتخاذ إجراءات فورية لوضع حد لانتهاكات القانون الدولي التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المدنيين الفلسطينيين

* تطالب منظمات حقوق الإنسان الدولية والاتحاد البرلماني الدولي والبرلمانات الوطنية والإقليمية إلى التحرك وممارسة ضغوطاً سياسية ودبلوماسية من أجل الإفراج الفوري عن الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي