مؤسسة الضمير تطالب بالتحقيق الجاد في ظروف وملابسات وفاة مواطنة في دير البلح وسط قطاع غزة

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تنظر بقلق بالغ حادثة وفاة المواطنة  (ر.ك) البالغة من العمر 18 عام من سكان دير البلح وسط قطاع غزة في ظروف غامضة .

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان المستندة إلى إفادة الشرطة فإنه عند حوالي الساعة 10:00 من مساء أمس الأربعاء الموافق 6/11/2019، وصلت جثة الفتاة إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وعليها أثار اعتداء وضرب، وقد أفادت الشرطة أنها فتحت تحقيقاً في الحادثة ، حيث تم نقل الجثة صباح هذا اليوم الخميس الموافق 7/11/2019، للطب الشرعي في مستشفى الشفاء للمعاينة ولمعرفة سبب الوفاة.

مؤسسة الضمير اذ تنظر بخطورة بالغة لهذه الحادثة ولاستمرار قتل النساء والفتيات بغض النظر عن الأسباب الحقيقة الكامنة وراء جريمة قتلهن، فأن مؤسسة الضمير تحذر من التهاون مع القتلة الذين عادة ما يلجأون لتبرير جريمتهم بدافع الشرف للإفلات من العقاب المناسب.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تدين وتستنكر بشدة هذه الحادثة فأنها: -

1- تطالب النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في ظروف وملابسات وفاة المواطنة (ر.ك) وتقديم مقترفيها للعدالة, ونشر نتائج التحقيق على الملأ .

2- بملاحقة مقترفي جرائم قتل النساء وسيما على خلفية الشرف والتعامل معهم كأي جرائم قتل عمد مع مراعاة أحكام القانون والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي