الضمير تواصل متابعاتها لتوفير الأدوية والمستلزمات الدوائية لمواجهة فيروس كورونا في قطاع غزة

غزة/ اجتمعت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بالدكتور/ منير البرش مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة في قطاع غزة، لمواجهة فيروس كورونا للإطلاع على حجم النواقص من المستلزمات والأجهزة الطبية في قطاع غزة ولاسيما الخاصة بمنع انتشار فايروس كورون وإجراءات وزارة الصحة ومتابعاتها لسد النقص في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة من قبل الإحتلال الإسرائيلي. وأوضح الدكتور/ منير البرش، أن وزارة الصحة تعاني من نقص من الأدوية بنسبة 30% وكذلك 40% من المستلزمات الطبية و خاصة في العامين السابقين وأن الشحنات الدوائية التي تأتي من وزارة الصحة برام الله متواضعة جدا مقارنة بنسبة استهلاك قطاع الصحة في غزة،وأشار إلى أن هناك تعهدات من المانحين والجهات الدولية لتقديم الدعم لوزارة الصحة إلا أنه لم يصل إلا القليل في ظل واقع صحي صعب كما وصفته جهات دولية. وأضاف: فيما يتعلق "بتجهيز المستشفى الأوروبي في محافظة خان يونس " للحجر الصحي وما يعيق تجهيزه من نقص في الأجهزة والمستلزمات الطبية الخاصة بجائحة " كورونا" مثل أجهزة التنفس الصناعي وفحص ضعف القلب وأجهزة قياس الحرارة وأجهزة الفحص السريع لفايروس كورونا.
 
وشدد المحامي/ علاء السكافي القائم بأعمال المدير التنفيذي لمؤسسة الضمير على ضرورة إشراك مؤسسات المجتمع المدني واطلاعها بشكل دائم على الإجراءات والتدابير المتخذة من قبل الوزارة في مواجهة فايروس كورونا ومساعدة الوزارة بالتوجه إلى الجهات المانحة الدولية ووزارة الصحة في الضفة الغربية لإرسال الشحنات الدوائية الكافية لسد النقص في قطاع غزة.
انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي