مؤسسة الضمير تحمل الاحتلال مسئولية استشهاد المعتقل نور البرغوثي وتصفها جريمة ضد الإنسانية

في جريمة جديدة من جرائم سلطات الاحتلال المستمرة بحق المعتقلين تابعت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان نبأ استشهاد المعتقل/ نور الدين جابر البرغوثي (23 عاماً)، في مستشفى داخل الأراضي المحتلة صباح اليوم الأربعاء الموافق 22/4/2020 بعد أن تم نقله وهو فاقداً للوعي و تدهور لحالته الصحية في سجن النقب الصحراوي.

ووفقاُ للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير فإن الشهيد/ نور الدين البرغوثي (23) عاما ً من بلدة عابود قضاء رام الله، والمحكوم بالسّجن ثماني سنوات وهو معتقل منذ العام 2017 بتهمة إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة وحيازة سلاح، قد تم الإعلان عن استشهاده صباح اليوم الأربعاء الموافق 22 ابريل 2020 ،  إثر تعرضه للإغماء الشديد وفقدانه للوعي أثناء وجوده في قسم (25) بمعتقل النقب الصحراوي، وتأخر سلطات سجون الاحتلال عن إنعاشه 40 دقيقة  بشكل متعمد الأمر الذي أدى إلى حدوث حالة تدهور خطيرة على صحته، وقد تم نقله إلى المستشفى بعد مناشدات وصراخ الاسرى والمعتقلين في القسم
(25) .

وتشير إحصائية مؤسسة الضمير أنه باستشهاد نور البرغوثي يرتفع عدد الأسرى الذين استشهدوا داخل سجون الاحتلال إلى ما يقارب (223) معتقلاً ومعتقل نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب الممارس بحقهم , وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز 5 جثامين من الأسرى منهم 3 استشهدوا خلال العام الماضي في ظل تخاذل المجتمع الدولي وتقاعسه عن التدخل لحماية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، الذي يشكل عنصر دعم وتشجيع لدولة الاحتلال الإسرائيلي لاقتراف المزيد من الجرائم بحق الأسرى الفلسطينيين.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تؤكد إن ما حدث مع المعتقل/ نور البرغوثي، يعتبر انتهاك واضح للاتفاقيات والمعايير الدولية ويتنافى مع المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 و1990، والتي أكدت على حماية صحة السجناء والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين، واعتبرت أن أي مخالفة في هذا الجانب يرقى إلى درجة المعاملة الغير إنسانية.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن وفاة المعتقل/ نور البرغوثي، وتري في استمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق المعتقلين تهديد حقيقي لحياتهم داخل السجون،  وفي ظل بيئة سجنية غير مناسبة وعليه فإنها :

1. تحمل الاحتلال مسؤولية القتل العمد للمعتقل/ نور البرغوثي، عبر استمرار إعمال سياسة التعذيب والإهمال الطبي.

2. تطالب المجتمع الدولي بالعمل الجاد من أجل تشكيل لجنة تحقيق محايدة للكشف عن ملابسات وفاة المعتقل/ البرغوثي والإعلان عن نتائجها، وإتباعها بإجراءات عقابية بحق مرتكبي هذه الجريمة.

3. تطالب المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والدولية ذات العلاقة بالخروج عن حالة الصمت والتدخل الفوري لضمان توفير الرعاية الصحية لآلاف المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال في ظل الاوضاع الصحية الصعبة.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي