الضمير تواصل متابعاتها لإجراءات وآليات الحجر الصحي الإلزامي لمنع تفشي "كورونا" في قطاع غزة

اجتمعت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بالدكتور/ جميل محمد سليمان علي، رئيس لجنة الطورائ في شمال قطاع غزة لمواجهة فايروس كورونا للإطلاع على الآليات والإجراءات المتبعة للحجر الإلزامي للقادمين من معبر بيت حانون "ايرز" لمنع انتشار فايروس كورونا، وإجراءات وزارة الصحة ومتابعاتها للحالات المرضية العائدة إلى قطاع غزة .

وأوضح الدكتور/ جميل محمد سليمان علي، بأن لجنة الطوارئ في شمال غزة تتولى أربع مراكز للحجر الإلزامي للقادمين لأراضي قطاع غزة وهي "حجر المعبر، مدرسة الكويت، عيادة مسقط، فندق المتحف" وموزع عليهم طواقم طبية وإدارية وشرطية، بحيث يكون في كل مركز حجر "طبيب دائم و2 ممرضين، وإداري، و2سائقي اسعاف، وعدد من أفراد الشرطة"، وتحدث الدكتور/ جميل، عن المتابعة الطبية الدائمة للحالات المرضية والتي يتم وضعها في "عيادة مسقط، وفندق المتحف" والتنسيق الدائم والمستمر بين مستشفيات قطاع غزة في حالة الخطر للحالات المرضية، وتحدث عن عدد المحجورين من المواطنين في مراكز الشمال وهي كالآتي: في مركز حجر المعبر(190مواطن) وفي المتحف (90مواطن) وفي مدرسة الكويت(60مواطن) وفي عيادة مسقط(40 مواطن).

وشدد المحامي/ علاء السكافي القائم بأعمال المدير التنفيذي لمؤسسة الضمير على ضرورة إشراك مؤسسات المجتمع المدني واطلاعها بشكل دائم على الإجراءات والتدابير المتخذة من قبل اللجنة في مواجهة فايروس كورونا، كما قدر وثمن المحامي/ السكافي جهود اللجنة المبذولة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها القطاع في ظل فايروس كورونا.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي