الضمير ترسل نداءات عاجلة للمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الانسان في الارض الفلسطينية في ظل تفشي جائحة كورونا

غزة- أرسلت مؤسسة الضمير لحقوق الانسان اليوم الأربعاء الموافق 26 اغسطس 2020 , نداءات عاجلة إلى المقررين الخاصين للأمم المتحدة النداء الأول للمقرر الخاص السيد مايكل لينك المقرر الخاص المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة , والنداء الثاني مقدم للمقرر الخاص السيد جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة الإنساني للأرض الفلسطينية , وذلك للتدخل الفوري والعاجل من أجل التدخل قبل انهيار الأوضاع الصحية في ظل انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) في قطاع غزة

أشارت  النداءات على تردي الأوضاع الصحية  في ظل أزمة خانقة جراء تناقص المقومات الدوائية والتجهيزات الطبية ومستلزمات الوقاية والفحوصات المخبرية وأجهزة التنفس الصناعي مما يجعلنا أكثر قلقاً في مواجهة انتشار فايروس كوفيد 19" الكورونا في ظل الوضع الراهن لقطاع غزة.

كما ركزت النداءات على التدهور الخطير الناجم عن سياسة الحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلية على قطاع غزة منذ 14 عاماً، والناتج أيضاً عن تداعيات الانقسام الفلسطيني الداخلي، وقد نجم عن ذلك تردي وهشاشة القطاع الصحي في قطاع غزة، ونقص دائم في قائمة الأدوية الأساسية، والأجهزة الطبية، بما في ذلك النقص الشديد في الأدوية والمستهلكات الطبية ومواد الفحص المخبري لمكافحة انتشار فايروس كوفيد 19" الكورونا "  ونقص الكادر الطبي المتخصص، وهو ما جعله في الأوقات العادية غير قادر على تلبية الاحتياجات الأساسية الطبية لسكان القطاع.

كما وحذرت الضمير من كارثة إنسانية كبرى قد تحل بقطاع غزة في حال ازدادت أعداد المصابين بسبب انتشار فيروس كورونا(كوفيد19) في ظل استمرار إجراءات العقاب الجماعي بحق سكان قطاع غزة كإغلاق المعابر والمنافذ البرية والحصار البحري وتوقف محطة الكهرباء وقدم قدرتها على تزويد السكان بالكهرباء نتيجة عدم مرور الوقود لتشغيلها من خلال منع قوات الاحتلال.

من هذا المنطلق،  فإن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، طالبت المقررين الخاصين بالتدخل من أجل :   

  1.  التدخل من منطلق مسئوليتهم القانونية والأخلاقية لحث جميع الأطراف المعنية وذات العلاقة للعمل على انقاذ الوضع الصحي والطبي في قطاع غزة.
  2. ضرورة الضغط على المنظمات الدولية لتوفير المستلزمات الطبية التي تحتاجها المستشفيات، للمساعدة في مواجهة انتشار فايروس كورونا إلى توريد كافة الأدوية والمستلزمات الطبية التي يحتاجها القطاع الصحي والطبي بشكل فوري، لتجنب المزيد من المخاطر الصحية على حياة وصحة المواطنين في قطاع غزة، وتحييد الخدمات الصحية بهذا الوقت الصعب.
  3. الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي من أجل إجبارها على الالتزام بواجباتها، والسماح بإدخال كافة الاحتياجات الطبية إلى قطاع غزة، وتوفير مقومات الحياة الكريمة لمواطني قطاع غزة.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي