مؤسسة الضمير تطالب النيابة العامة بفتح تحقيق في ظروف وملابسات اختطاف (3) مواطنين والاعتداء عليهم

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تنظر بقلق شديد للحوادث المتصاعدة بقطاع غزة، والتي تندرج في إطار حالة فوضي السلاح، حيث أقدم مجهولين فجر اليوم الأربعاء الموافق 14 اكتوبر 2020 , بخطف ثلاث مواطنين والاعتداء عليهم أثناء صلاة الفجر في مدينة خانيونس .

وحسب المعلومات المتوفرة لدي الضمير، ومتابعات البحث الميداني فإنه عند حوالي الساعة الخامسة والنصف فجراً وأثناء صلاة الفجر وفي الركعة الثانية اقتحمت مجموعة من المسلحين والملثمين، وعددهم 15 فرد، مسجد الأنصار شرق بني سهيلا في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، وتحت اطلاق نار كثيف تم اقتحام المسجد وافساد الصلاة وخطف ثلاث من المصلين وهم : المواطن عمار رأفت خليل أبو العلا 36 عاما، وشقيقه محمد رأفت خليل أبو العلا 38 عاما ، بالإضافة إلى المواطن كمال سالم البريم 39 عاما وهو احد المصلين اثناء منعه للمسلحين من خطف الشقيقين، وتم الافراج عنهم في ساعات الصباح , وتبين بعد ذلك أنهم تعرضوا للضرب ادي الي اصابتهم بكسور عديدة في انحاء الجسم وتم نقلهم الي مشفى ناصر الطبي .

هذا وقد أصدرت وزارة الداخلية في غزة تصريح  أفادت فيه " تتابع وزارة الداخلية والأمن الوطني ما وقع من اعتداء مجموعة مسلحة على المصلين في مسجد "الأنصار" شرق خانيونس أثناء صلاة فجر اليوم الأربعاء، وقد فتحت الأجهزة المختصة تحقيقاً في الحادث, وأكدت فيه ألا أحد فوق القانون، وأنها لن تسمح بتهديد أمن واستقرار المواطنين، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المعتدين.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تعبر عن استهجانها الشديد لهذه الحادثة ، وإذ تعتبرها تهديداً حقيقياً للسلم الأهلي و لأمن وسلامة المواطنين في قطاع غزة، فإنها تطالب الجهات التنفيذية والقضائية المختصة وبشكل خاص النائب العام بفتح تحقيق جدي في هذا الحادث، ونشر نتائج التحقيقات على الملأ  , وتقديم المتورطين للعدالة .

انتهى ,,,

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي