الضمير تحمل الاحتلال مسئولية استشهاد المعتقل كمال ابو وعر وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المعتقلين المرضى

الضمير تحمل الاحتلال مسئولية استشهاد المعتقل كمال ابو وعر وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المعتقلين المرضى الذين يواجهون الموت نتيجة احتجازهم في ظروف قهرية لا إنسانية

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن وفاة المعتقل/ كمال نجيب أمين أبو وعر، (46 عاماً) من سكان جنين بلدة قباطية، والمعتقل بتاريخ 15يناير 2003، ومحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عام ويعاني من السرطان في الحلق والأوتار الصوتية ومن تكسر صفائح الدم منذ نهاية 2019، وقد خضع لعلاج إشعاعي أكثر من مرة.

وحسب بيان ما يسمى مصلحة السجون الإسرائيلية فان المعتقل أبو وعر أصيب بفايروس كوفيد 19" الكورونا " إثر خروجه من سجن "جلبوع" للعلاج في مستشفى "هعميك" في مدينة العفولة داخل الخط الأخضر في الثامن من تموز/ ليوليو الماضي، وتبين تدهور على حالته الصحية بعد مرور ساعات على إعادته إلى السجن وتم تسريره - حجره-  في المركز الطبي التابع لمصلحة السجون قبل نقله إلى مستشفى "أساف هروفيه" بعد أن أجري له الفحص الطبي تبين إصابته بفايروس كوفيد 19" الكورونا " وجاءت نتيجة فحصه موجبة، ليرتقي اليوم الثلاثاء الموافق 10/11/2020، شهيداً في مستشفى "أساف هروفيه"، إن هذه الجريمة تأتي في سياق سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تتبعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق المعتقلين والأسرى في السجون الإسرائيلية.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تعتبر ان ما حدث مع المعتقل من ظروف صحية سيئة خلال اعتقاله  انتهاك واضح يتنافى مع المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 و1990 ، والتي أكدت على حماية صحة السجناء والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين. .

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تؤكد بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتقاعس عن القيام بالإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية العاجلة والجدية لحماية المعتقلين الفلسطينيين صحياً داخل السجون وخاصة ما يتعلق بمواجهة فايروس كورونا "كوفيد 19"وتلقي العلاج المناسب فإنها:-

* تحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن وفاة / أبو وعر، نتيجة تقاعسها عن تقديم العلاج المناسب ونطالبها بوقف سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الاسرى والمعتقلين.

* حث اللجنة الدولية للصليب الأحمر على مراقبة سجون الاحتلال ومطالبة إدارة مصلحة السجون باتخاذ الوسائل كافة التي تضمن الحقوق الصحية للمعتقلين الفلسطينيين في ظل انتشار فايروس "كورونا.

* تطالب المجتمع الدولي لاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقيات جنيف الأربع بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية، والوفاء بالتزاماتها تجاه حماية الحقوق الصحية للمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي