الضمير تطالب بفتح تحقيق جدي في ظروف وملابسات مقتل المواطن/محمد إبراهيم الدباري في مستشفى الصحة النفسية

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تنظر بخطورة بالغة إلى حادثة مقتل المواطن/محمد إبراهيم الدباري (21) عاماً من سكان مدينة رفح، وتطالب بالتحقيق الجدي في ظروف وملابسات مقتله، ونشر نتائج التحقيق على الملأ.
ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، المستندة الي الباحث الميداني انه عند حوالي الساعة 3.20 عصر يوم السبت الموافق 13/3/2021 قتل المواطن محمد ابراهيم الدباري الملقب (بالشرشر) والبالغ من العمر 21عاماً من سكان محافظة رفح الشرقية شارع جورج ، جراء اطلاق النار عليه من قبل الشرطة المتواجدة في المستشفى، اثناء تواجده في مستشفى النصر للصحة النفسية لعرضه من قبل النيابة للفحص الطبي للتأكد من صحته العقلية حيث انه موقوف نتيجة اتهامه بجريمة قتل المواطن عقل قشطة بتاريخ 6 فبراير 2021، الموقوف اثناء تواجده في المستشفى لعرضه على الفحص الطبي من اجل التأكد من صحته العقلية قام بالاستيلاء على سلاح احد افراد الحراسة الشرطية وقام بإطلاق النار داخل الغرفة على احد المرضى النفسيين (المواطن محمد زياد حسين الصوص) 24عام ما أدى إلى وفاته على الفور، ومن ثم توجه الى ساحة المستشفى وواصل اطلاق النار بشكل عشوائي، والاشتباك مع رجال الشرطة الامر الذي أدى إلى وفاته .
مؤسسة الضمير تنظر بخطورة بالغة وتدين هذه الحادثة بغض النظر عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء جريمة القتل، وتطالب-:
- النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في ظروف الحادثة، ونشر نتائج التحقيق على الملأ.
- الشرطة والجهات التنفيذية باتخاذ التدابير المناسبة والإجراءات الاحتياطية عند نقل الموقوفين إلى أماكن الاختصاص.
انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي