الضمير تطالب بالتحقيق الجاد في ظروف وملابسات مقتل المواطن أحمد سعيد محمد برهوم , مدينة رفح

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تابعت بقلق واستهجان شديدين حادثة مقتل المواطن أحمد سعيد محمد برهوم "38" عاماً من سكان مدينة رفح .

ووفقا للمعلومات المتوفرة لدي الضمير، فانه فجر الجمعة الموافق 19 يناير 2018، أقدمت كتائب القسام في قطاع غزة على قتل أحد المتهمين بالتخابر مع سلطات الاحتلال , حيث أفاد أهل المقتول بأنه تم تنفيذ " الإعدام” بعد التشاور معهم واطلاعهم على أدلة تؤكد تورطه في إدلاء بمعلومات أدت إلى اغتيال ثلاثة من قادة كتائب القسام.

هذا وقد وصلت جثمان المواطن أحمد سعيد محمد برهوم (29 عاماً)، إلى مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح، عند الساعة 10:45 من صباح يوم الجمعة الموافق 19/1/2018 ، جثة هامدة وعليه آثار عيار ناري في الصدر .

وقد أصدرت عائلة برهوم بيان أكدت من خلاله أنها نفذت حكم القصاص من المذكور بعد تسلمه من أمن المقاومة، لتورطه في نقل معلومات عن قيادات في المقاومة أفضت لاغتيال قوات الاحتلال لثلاثة منهم بتاريخ 21/8/2014. وأكدت أنها واكبت مجريات التحقيق معه منذ اعتقاله، واطلعت على نتائجه واعترافاته، وعاينت أدوات الجريمة التي استخدمها في التخابر مع العدو الإسرائيلي.

مؤسسة الضمير اذ تنظر بخطورة بالغة لحادثة القتل وتعتبرها تمت خارج إطار القانون , وتؤكد ان عملية القتل تخالف نصوص وأحكام القانون الأساسي الفلسطيني وقانون الاجراءات الجزائية  , كما انها تخالف كافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي انضمت إليها فلسطين مؤخراً والمتعلقة بالحق في محاكمة عادلة وأمام قاضي متخصص وذو خبرة . 

 مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تدين وتستنكر بشدة حادثة القتل على أيدي أجهزة المقاومة , فإنها :

1.تطالب الحكومة بفرض سيادة القانون واحترام حق المواطنين في المحاكمات العادلة . 

2.تطالب النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في  ظروف وملابسات هذه الجريمة , ونشر نتائج التحقيق على الملأ. 

انتهى

SUBSCRIBE

ONLINE VOTE

Success

TWITTER FEED

Download Al-Dameer's app on Mobile