في ذكرى يوم الأرض قوات الاحتلال تتعمد قتل وترهيب المدنيين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة

مؤسسة الضمير تدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف الجرائم الإسرائيلية كافة

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين بشدة الجرائم المقترفة من قبل قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية ، واستخدامها للقوة المفرطة والمميتة في التعامل مع المواطنين أثناء مسيرات العودة السلمية في المناطق الحدودية لقطاع غزة التي أسفرت عن مقتل (15) مواطناً، واصابة أكثر من (1800) آخرين، من بينهم (215) من الأطفال، و(30) سيدة , في استخدام مفرط للقوة ، لقمع مئات الآلاف من المواطنين المشاركين في تظاهرات سلمية خلال مسيرات العودة في فعاليات ذكرى يوم الأرض الفلسطيني .

حيث أنه وفقا للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير  , انطلق عشرات الآلاف من المواطنين عقب صلاة الظهر يوم الجمعة الموافق 30/03/2018 ، في مسيرات سلمية من ضمنهم شيوخ ونساء وأطفال ، إلى المناطق الحدودية لقطاع غزة (شرق رفح، وخزاعة في خانيونس، والبريج، بالوسطى، وحي الشجاعية بغزة، وشرق جباليا شمال القطاع), وذلك تلبية لدعوة من اللجنة التنسيقية الدولية لمسيرة العودة الكبرى للتظاهر والاعتصام السلمي في يوم الأرض الفلسطيني، للتأكيد على حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها , وتوقف المتظاهرين على بعد مئات الأمتار من الشريط الحدودي وهم يلوحون بالأعلام الفلسطينية.

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على طول الحدود مع قطاع غزة ، بفتح نيران أسلحتها الرشاشة والمتنوعة على المتظاهرين وأطلقت عشرات القنابل المسيلة للدموع ما أدى إلى مقتل (15) مواطناً، واصابة أكثر من (1800) آخرين، من بينهم (215) من الأطفال، و(30) سيدة، في استخدام مفرط للقوة ، لقمع مئات الآلاف من المواطنين المشاركين في التظاهرات السلمية في مسيرات العودة , مما يدلل على تعمد قوات الاحتلال في ايقاع أكبر عدد من الضحايا , دون تمييز واستهتار بأرواح المدنيين العزل .

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تستنكر بشدة هذه الجرائم الإسرائيلية التي تنتهك أبسط القواعد الأخلاقية والقانونية الدولية، وإذ تشدد على ضرورة أن تسارع الدول الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 للتحرك الفوري لضمان إلزام دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي باحترام نصوص الاتفاقية الرابعة وبشكل خاص القواعد القانونية والأخلاقية.

كما و تنظر الضمير بخطورة بالغة لحالة التصعيد المتواصل من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي، وخصوصاً تصعيد عمليات قتل المدنيين واستهدافهم باستخدام القوة المفرطة والمميتة غير متناسبة ضد المدنيين العزل ودون تمييز ، المتبناة رسمياً من قبل حكومة دولة الاحتلال، حيث أنها هي الدولة الوحيدة في العالم التي ترتكب هذا النوع من الجرائم علناً، وعلى ضوء، فإنها:

* تجدد إدانتها الجرائم الإسرائيلية كافة التي باتت تعكس درجة استهتار القوات الإسرائيلية بأرواح المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم , وصلت إلى استهداف بشكل متعمد معاق حركياً دون أن يشكل أي خطر عليه , في مخالفة لكافة الأعراف والمواثيق الدولية .

* تدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف الجرائم الإسرائيلية كافة، وتطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

SUBSCRIBE

ONLINE VOTE

Success

TWITTER FEED

Download Al-Dameer's app on Mobile