جريمة جديدة تضاف إلى سجل الاجرام الصهيوني قوات الاحتلال تقتل 03 أطفال بدم بارد عبر استهدافهم بطائرة حربية

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تنظر بقلق واستهجان شديدين تصاعد حدة الانتهاكات الإسرائيلية  التي تستهدف الأطفال الفلسطينيين، في استمرار واضح ومقصود لسياسة الاستهداف المتعمد للأطفال والذي يأتي في إطار الأعمال الانتقامية والعقاب الجماعي التي تمارسها دولة الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لمؤسسة الضمير لحقوق الإنسان فقد قامت طائرة استطلاع تابعة للاحتلال الاسرائيلي مساء يوم أمس الأحد الموافق 28/10/2018 , باستهداف  03 أطفال  كانوا يتواجدون بالقرب من الحدود الشرقية لقطاع غزة  , أدى ذلك  إلى مقتلهم , وهم الطفل /خالد بسام سعيد 14 عاما ، الطفل / عبد الحميد محمد أبو ظاهر 13 عاما ، الطفل / محمد إبراهيم السطري 13 عاما ، وهم من سكان المنطقة الحدودية ( وادي السقا) شرق دير البلح.

هذا , وقد منعت قوات الاحتلال، سيارات الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى موقع الحدث وأطلقت النار تجاهها، قبل أن تسمح لها بانتشال الجثث لاحقا.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تؤكد ان دولة الاحتلال تنتهج وتتعمد سياسة قتل و ترهيب الأطفال بشكل دائم رغم الإدانات الدولية المتكررة التي لم تردعها عن الاستمرار في هذا النهج الغير إنساني، كما تؤكد الضمير  ان ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي يشكل انتهاكاً جسيماً ومنظماً لقواعد القانون الدولي الانساني , ويعتمد على استخدام قدر كبير وغير متناسب من القوة مما يشكل انتهاكاً واضحاً لمبدأين أساسيين من مبادئ القانون الدولي هما التمييز والتناسب .

مؤسسة الضمير اذ تستنكر بشدة هذه الجريمة وتشدد على ضرورة أن تسارع الدول الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 للتحرك الفوري لضمان إلزام دولة الاحتلال الإسرائيلي باحترام نصوص الاتفاقية الرابعة وبشكل خاص القواعد القانونية والأخلاقية. فإنها:

1.تدعو المجتمع الدولي للخروج عن حالة الصمت واتخاذ  اجراءات ومواقف حقيقية لوقف الجرائم الإسرائيلية ، وتطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقيات .

2.تدعو مجلس حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية الدولية، لتحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية ومنع الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفئات المحمية بموجب القانون الدولي الانساني .

3.تدعو الأطراف الدولية ذات العلاقة وخاصة المقررين الخاصين للخروج بمواقف جدية وحقيقية تجاه هذه الأحداث وخاصة فيما يتعلق بالاستهداف المباشر للأطفال .

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

SUBSCRIBE

ONLINE VOTE

Success

TWITTER FEED

Download Al-Dameer's app on Mobile