الضمير تطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق في ظروف الاعتداء على الموقوف محمد فايز أبو العطا

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تابعت بقلق شديد حادثة الاعتداء الذي تعرض له المواطن محمد فايز أبو العطا (31) عاما من حي الشجاعية في مدينة غزة . 

وحسب المعلومات المتوفرة لدي الضمير، والمستندة لإفادة العائلة أنه يوم الجمعة الموافق 17/1/2020  , حضرت قوة من الشرطة مكون من 5 جيبات  إلى منزل أبو العطا، حيث احتجزت ثلاثة من أشقائه وزوجته وطفليهما، وتم نقلهم إلى مركز شرطة الشجاعية، وذلك  للضغط على محمد أبو العطا لتسليم نفسه , وقد تم الافراج عن جزء من المحتجزين من بينهم الأطفال مساء اليوم نفسه، في حين أفرج عن الباقين صباح اليوم التالي السبت الموافق 18/1/2020.

ووفقا لإفادة العائلة فقد تم اعتقال محمد أبو العطا  مساء يوم الاثنين الموافق 20/1/2020، في المحافظة الوسطى النصيرات ، وتم تسليمه لمركز شرطة الشجاعية وعند حوالي الساعة 10:00 من مساء يوم الاثنين الموافق 20/1/2020، نقل المواطن محمد فايز عثمان أبو العطا البالغ من العمر (31عاماً)، إلى مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة، بعد تعرضه للضرب , حيث تبين عدم وجود اي كسور بعد التصوير المقطعي , وقد تمت زيارته من قبل ذويه بتاريخ 22/ 1 / 2020 , وحسب المعلومات الميدانية المستندة لافادة العائلة فقد تم اقتياده من قبل جيب به افراد ملثمون من داخل مستشفى الشفاء  إلى منطقة غرب غزة , منطقة الشاليهات (شارع فرعي ) حيث تم الاعتداء عليه بالضرب بالعصي والهراوات , ونقل إلى المستشفى مرة اخرى وتبين من خلال الفحص الطبي أنه مصاب بعدة كسور في الساقين.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تستنكر وتدين اعتداء أفراد الشرطة على الموقوف لديها ، وإذ تأسف لاستمرار التعذيب و المعاملة القاسية في السجون ومراكز التوقيف والتحقيق ، فإنها :-

1_ تطالب الجهات التنفيذية والقضائية المختصة بفتح تحقيق جدي في هذا الحادث، وإحالة المتورطين للعدالة , ونشر نتائج التحقيقات على الملأ.

2_ تطالب الحكومة في غزة بضرورة حث العناصر الشرطية بالتقيد التام بالقواعد القانونية والإجرائية التي تنظم عمليات الاعتقال والتوقيف، وبهذا الصدد تدعو الضمير النائب العام للقيام بواجباته القانونية تجاه الموقوفين وحقوقهم.

انتهى

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

 

SUBSCRIBE

ONLINE VOTE

Success

TWITTER FEED

Download Al-Dameer's app on Mobile