شبكة المنظمات الاهلية ومجلس منظمات حقوق الانسان يدينان تصريحات مدير عمليات الأونروا في غزة بشأن العدوان الإسرائيلي

تدين شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ومجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية التصريحات الإعلامية الأخيرة التي أدلى بها السيد ماتياس شمالي، مدير وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في غزة، فيما يتعلق بالعدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

في مقابلة أجراها مع القناة الإسرائيلية (12) يوم 23 مايو 2021، صرّح السيد شمالي بأنه "لا يشك" في مدى دقة القصف الذي نفذه جيش الدفاع الإسرائيلي على قطاع غزة ويرى حرفية عالية في الطريقة التي قصف بها الجيش قطاع غزة على مدار الأيام الـ 11 الماضية." وأضاف أن الجيش الإسرائيلي "لم يضرب، مع بعض الاستثناءات، أعياناً مدنية،" ولكن ما كان يقلقه هو الوقع الأكثر وحشية لهذه الغارات.[1]

لقد تجاهل السيد شمالي تماماً من خلال تصريحاته الجرائم التي ارتكبت ضد المدنيين الفلسطينيين أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، بما في ذلك اللاجئين الفلسطينيين، الذين يشكلون نحو 70% من سكان القطاع.

ففي مخيم الشاطئ، الذي يتلقى خدمات من وكالة الغوث للاجئين (الأونروا)، قتل 9 مواطنين بينهم 7 أطفال وامرأتان بعد أن أطلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية ستة صواريخ دون سابق إنذار على منزل يعود لعائلة علاء أبو حطب المكون من ثلاثة طوابق. نجا أبو حطب من الهجوم مع طفله البالغ من العمر خمسة أشهر، في حين أن بقية أفراد أسرتهم قتلوا خلال هذا الاستهداف. ويبدو أن هناك حادثة أخرى يجب ألا يغفل عنها السيد شمالي وهي المجزرة التي وقعت في شارع الوحدة يوم 16 مايو 2021، عندما استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مبنى سكنياً، مما أسفر عن مقتل 43 مدنياً من الأبرياء، بعضهم يشكلون عائلات بأكملها.

تعطي الحادثتان دليلاً كافياً لمدى استخفاف إسرائيل بأرواح المدنيين الفلسطينيين الأبرياء وافتقارها إلى الدقة والحرفية في عملياتها العسكرية.

وفقاً لمتابعتنا، والتي تتوافق مع ملاحظات منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والإسرائيلية والدولية، استهدفت قوات الاحتلال بشكل منهجي المدنيين والمناطق المدنية بالإضافة للبنايات والبني التحتية، ضاربة بعرض الحائط القواعد الأساسية للقانون الدولي الإنساني، بالأخص مبدأ التمييز والتناسب.  لم يكن الهدف من هذه الهجمات تحقيق مكاسب عسكرية أو الحاق هزيمة بفصائل المقاومة الفلسطينية فقط بل كان هدفها معاقبة السكان المدنيين في قطاع غزة وترهيبهم، كما فعلت على مدى 14 عاماً عندما فرضت خلالها حصار غير قانوني وإنساني وشنت ثلاثة حروب دامية ومدمرة على هذا القطاع.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 11 يوماً عن مقتل أكثر من 240 مواطناً، جلهم من المدنيين، وإصابة أكثر من 1400 أخرين. وكان من بين الذين قتلوا 64 طفلاً و39 سيدة.

من المؤسف أن يدلي السيد شمالي، الذي يرأس واحدة من أهم المنظمات الدولية المسؤولة عن حماية والدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، تصريحات يمجد فيها بشكل غير مباشر دقة قوات الجيش الإسرائيلي، في الوقت الذي تستمر إسرائيل فيه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني. وعوضاً عن المطالبة بمعالجة الأسباب الجذرية لهذا الصراع، يتبين أن السيد شمالي يدافع عن تصرفات الجيش الإسرائيلي.

تعتبر شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ومجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطيني التصريحات التي أدلى بها السيد شمالي هي تصريحات مضللة وخطيرة، وتوفر غطاء وشرعية للانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية. كما تطالب الأونروا بتقديم تفسير فوري لموقفها من تصريحات السيد شمالي والاعتذار العلني للفلسطينيين ضحايا الهجوم الإسرائيلي.

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي