الائتلاف المدني للسلم الاهلي يستنكر شبهة مقتل الناشط بنات

الائتلاف المدني للسلم الاهلي يستنكر شبهة مقتل الناشط بنات

ويدعو الى اعتماد نتائج لجنة التحقيق التي شكلتها مؤسستي الحق والهيئة المستقلة

تلقى الائتلاف المدني لتعزيز السلم الاهلي وسيادة القانون بصدمة كبيرة وقلق بالغ خبر شبهة مقتل الناشط نزار بنات صباح يوم الخميس 24/6/2021 في  ظروف غير انسانية خلال اعتقاله من قوات الأمن الفلسطيني وفق رواية عائلته. وإذ يتقدم الائتلاف بالتعازي من عائلة  الناشط نزار بنات، فإنه يطالب الجهات الرسمية بالالتزام بنتائج لجنة التحقيق التي شكلتها مؤسستي الحق والهيئة المستقلة لحقوق الانسان كجهة مستقلة . 

إن موقف الائتلاف يأتي انطلاقاً  من دورنا في الدفاع عن حياة وكرامة الانسان الفلسطيني وحرياته، هذا ويطالب الائتلاف الجهات الرسمية بالتعاون مع لجنة تحقيق الهيئة المستقلة ومؤسسة الحق والاسراع في كشف ملابسات وظروف شبه مقتل الناشط بنات، ويشدد على ضرورة محاسبة الفاعلين حال ثبوت الجريمة. واحترام حق الناس في الحياة، وحقهم في التعبير والمشاركة .

إن أي تقاعس عن الاسراع في كشف ملابسات الحادثة ومحاسبة الفاعلين، من شأنه تهديد السلم الأهلي وزعزعة شعور المواطن بالأمان وهو ما يقوض ثقته في مؤسسات الدولة. وعليه، فإن الائتلاف المدني لتعزيز السلم الاهلي وسيادة القانون يحذر من التراخي في مواجهة الانتهاكات الأمنية وتكرارها، ويطالب المؤسسات الرسمية بالوقوف عند التزاماتها الملقاة على عاتقها بموجب القانون الأساسي الفلسطيني والمعاهدات الدولية لحقوق الانسان. كما ويطالب المؤسسات الاهلية والكل الفلسطيني بالعمل بشكل متكامل ومنسجم من أجل الوقوف في وجه الاعتقال السياسي، وعدم افقاد الناس حقهم في الحياة.

هذا ويؤكد الائتلاف على ضرورة احترام المواثيق والمعادهات الدولية التي انضمت لها فلسطين وخاصة المرتبطة بحقوق الانسان، كما يجرم الائتلاف الاعتقال السياسي ومنع الحريات العامة.

مؤسسات الائتلاف: مؤسسة REFORM، المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار والديمقراطية مفتاح، مؤسسة ACT للدراسات والوسائل البديلة لحل النزاعات، مركز اعلام وحقوق الانسان شمس، نقابة المحاميين الفلسطينيين، مركز المراة للإرشاد القانوني والاجتماعي WCLAC، مركز رام الله لدراسات حقوق الانسان، المكتب التنفيذي للاجئين الفلسطينيين، الهيئة الاهلية لاستقلال القضاء وسيادة القانون استقلال، مؤسسة الضمير لحقوق الانسان، مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات، اتحاد الشباب الفلسطيني، مركز تعاون لحل الصراع، المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان- شاهد، شبكة راية الإعلامية.

انتهى.

 

 

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي