الضمير تستنكر قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال اثنين من التجار على معبر بيت حانون

تواصل قوات الاحتلال سياسة الاعتقال وتقييد حركة وتنقل المواطنين على حاجز بيت حانون "ايرز" وتستخدمه كمصيدة للاعتقال ومكان للابتزاز والمساومة والضغط على المواطنين في ظل استمرار معاناة سكان قطاع غزة وتفاقم معاناتهم من خلال القيود المفروضة على حرية الحركة والتنقل للمواطنين.

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الضمير والمستندة إلى افادة المواطن / محسن حسني الشرافي (والد المعتقل ) انه يوم الاثنين الموافق 23 أغسطس 2021 , اعتقلت قوات الاحتلال المواطن / حسني الشرافي (31) عاما سكان معسكر جباليا و (يعمل تاجر) بعد ان تم استدعائه لمقابلة المخابرات الإسرائيلية الساعة التاسعة صباحا  على معبر بيت حانون(ايرز) بناءا على تبليغ من الشئون المدنية بذلك، ويشار إلى ان هذه المقابلة ليست المرة الأولى , فقد تم مقابلته قبل حوالي (12) يوم , وفي حوالي الساعة الثانية ظهرا تم ابلاغ مدير المعبر محمود زيدان باعتقال المواطن الشرافي , ومن ثم تم ابلاغ ذويه عن طريق الاتصال من المخابرات الإسرائيلية تفيد باعتقاله، في سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء الموافق 24 أغسطس المواطن أمجد أحمد دردونة (42 عامًا) من مخيم جباليا, اثناء مروره معبر بيت حانون (ايرز) جاري الحصول على معلومات وتفاصيل الاعتقال حتى اعداد هذا البيان.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تعبر عن استنكارها للاعتقالات التعسفية والقيود المفروضة على قطاع غزة واستمرار حرمان سكانه من حقوقهم الأساسية ولا سيما حقهم في التنقل والحركة والذي يشكل مساساً بمجموعة من حقوق الإنسان وعليه:-

تطالب مؤسسة الضمير لحقوق الانسان بالإفراج الفوري عن المعتقلين ، ووقف الاعتقالات التعسفية والقيود المفروضة على سكان قطاع غزة , كما وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية المنظمة بحق المدنيين الفلسطينيين والتحرك لضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، والعمل على رفع الحصار المفروض على قطاع غزة. وكذلك تطالب بضرورة ضمان حرية الحركة والتنقل لسكان قطاع غزة من وإلى قطاع غزة.

 

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي