تصريح صحفي صادر عن شبكة المنظمات الاهلية الاحتلال اساس الارهاب والمؤسسات الاهلية نماذج للعمل المهني

الاحتلال اساس الارهاب والمؤسسات الاهلية نماذج للعمل المهني وفق القانون الفلسطيني

تعقيبا على ما تم تناقله ظهر اليوم الجمعة 22/10/2021 نقلا  عن ما يسمى "وزارة قضاء" الاحتلال استنادا لقرار ما يسمى "وزير جيش" الاحتلال بيني غانتس القاضي بتصنيف ستة منظمات اهلية على انها منظمات "ارهابية" تؤكد  شبكة المنظمات الاهلية ان الاحتلال هو اخد اشكال الارهاب بما يمثله من ممارسات وجرائم بحق الشعب الفلسطيني، وسياسات الاستيطان الاستعماري، والتطهير العرقي بحق المدنيين العزل  والحصار وتصاعد الاعتداءات التي يقوم بها في كل الارض الفلسطينية .

ان شبكة المنظمات الاهلية وهي تعتبر هذا القرار امتدادا لذات السياسة الهادفة لكسر ارادة شعبنا ومنظماته الاهلية ، وثنيها عن مواصلة عملها، واستمرارا للمخطط الذي تقوم به دوائر تابعة لدولة الاحتلال تنشط في امريكا، واوروبا عبر ما يسمى (بالانجيو مونتور) تسعى لتقويض عمل المتظمات الاهلية وتجفيف مصادر تمويلها وتلفيق التهم بحقها، ومحاولات وسم عملها بالارهاب فان شبكة المتظمات الاهلية تجدد رفضها لهذا القرار وكل القرارات والسياسات السابقة واللاحقة وتؤكد انها ستستمر بذات الرسالة، والاهداف التي تسعى لتحقيقها، ولن تخيفها مثل هذه القرارات او تزعزع من ايمانها، وعملها المهني والقانوني .

وتؤكد الشبكة ان مؤسسات لجان  المرأة والعمل الزراعي، والضمير وبيسان،والحركة العالمية للدفاع عن الاطفال، والحق هي مؤسسات فلسطينية اصيلة انبثقت من الحاجة الماسة في تعزيز صمود شعبنا والدفاع عن حقوقه ومواجهة انتهاكات الاحتلال  وفضح انتهاكاته ودعم حقوق الفئات والقطاعات التي تعمل معها، وهي لا تحتاج لامر الاحتلال لاستمرار علمها، وما يحكم عملها هو القانون الفلسطيني،واستمرار اداء رسالتها تجاه الشعب الفلسطيني، وهي منظمات اهلية اعضاء في شبكة المنظمات الاهلية لها بصماتها في خدمة ابنا شعبنا الفلسطيني، ولن تتعاطى مع هذا القرار الجائر .

كما تؤكد الشبكة انها ستشرع بحملة واسعة على كافة المستويات مع المؤسسات الدولية،والاقلمية الصديقة لفضح جرائم الاحتلال كما ستتابع على المستوى القانوني كل الحثيثيات المتعلقة باستهداف العمل الاهلي على مدار السنوات الماضية، والتي شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال العامين الماضيين سواء باقتحام العديد من المؤسسات، ووضع قرارات اغلاق بحقها وهي تقع في قلب المناطق المصنفة "ج " الامر الذي يتطلب من الجهات الرسمية التحرك العاجل من اجل مواجهة هذه الاجراءات الاحتلالية، والضغط دوليا لوقفها .

ان الشبكة وهي تحذر من تداعيات هذا القرار الخطير فأنها ستقوم بتفعيل جميع الاليات، والقنوات القانونية اللازمة على كل المستويات، وستحرك الملف لدى دول الاتحاد الاوروبي، والائتلافات الدولية انطلاقا من ايمانها بان هذه الهجمة الاحتلالية هي جزء من مخطط واسع يهدف لانهاء عمل، ودور المنظمات الاهلية خصوصا تلك التي تعمل في المناطق المصنفة "ج" والمناطق المهمشة ومع القطاعات المتضررة، وتقديم البرامج ضمن البعد الحقوقي والقطاعات ذات العلاقة بما فيها العاملة في مجال حقوق الانسان والاسرى في سجون الاحتلال، وهي تؤكد بان هذه الاجراءات لن تثنيها عن مواصلة هذا الدور رغم هذه الاجراءات الاحتلالية .

شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي