الضمير: مجزرة النصيرات نتيجة خذلان وصمت المجتمع الدولي

0
مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان-غزة، ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم السبت الموافق 8 حزيران/يونيو 2024، مجزرة جديدة وسط قطاع غزة غرب مخيم النصيرات، أودت بحياة (274) مواطن غالبيتهم من الأطفال والنساء، تضاف إلى سلسلة المجازر بحق المدنيين العزل في قطاع غزة.
وفقاً للمعلومات المتوفرة لمؤسسة الضمير، فإنه في حوالي الساعة 10:30 صباحاً قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشن هجوما عسكرياً مستخدمة الطائرات الحربية والطائرات المسيرة والزوارق البحرية والمدفعية والدبابات على المحافظة الوسطى لتغطية على عملية دخول لقوة خاصة (إسرائيلية) في غرب مخيم النصيرات منطقة المخيم الجديد، وقد قامت كافة وحدات الاحتلال الاسرئيلي بالقصف العشوائي على منازل المدنيين وقصف سوق النصيرات المركزي والشوارع الرئيسية لمنع حركة المواطنين داخل المخيم، وذلك بهدف تنفيذ عملية تضليل واسعة حيث بدأت قوات الجيش بقصف منازل ومناطق الموطنين في مخيم المغازي والبريج ودير البلح، أدي هذا الهجوم العسكري إلى استشهاد (274) فلسطيني من بينهم (64 طفل ) و (57 سيدة ) و (37 مسناً ) وأصابه ما يزيد عن (689) مواطن من بينهم (153 طفل ) و (161 سيدة ) و (54 مسناً ) وفق البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية.
إن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان ترى أن ارتكاب سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمجازر تتزايد في ظل صمت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية عن محاسبة دولة الاحتلال الإسرائيلي على ارتكبها للجرائم.
وعلية فإن مؤسسة الضمير لحقوق الأنسان تطالب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بإصدار مذكرات اعتقال لقادة الاحتلال الإسرائيلي لارتكابهم جرائم الإبادة الجماعية و جرائم ضد الإنسانية .
انتهى
مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان-غزة
اقرأ ايضاً